م ــــــلاذي .. ~

.๑. سريعة .๑.
" أعود لأكتب ، و أكتب لأعيش ، و أعيش لأحقق غاية الإله " أومي

يوم من تلك الأيام 2






يحدث في بعض الأحيان ان تأتي الى مكان ما و انت تحمل شغفا كبيرا ، أملا في ان يجعلك ذلك المكان تتعلم امورا رائعة ، و حينما اقول مكانا اقصد فيه اصحاب المكان ايضا.
 
حسن جئت الى هذا المكان الواسع  الرائع تجهيزاته و اشخاصه  حتى هوائه و قهوته ، دهشت للوهلة الاولى لرحابة صدور الناس هنا ادركت ساعتها ان الرحيل سيكون صعبا ، لذلك تفاديت التفكير في نهاية المدة المسموح لي بها هنا .. 
كنت احاول ان استمتع بكل ثانية ، وان اكون جزءا منهم .. وهل نجحت في ذلك ؟  نعم، فمن يقطنون هذا المكان ارواحهم طيبة و عقولهم عقول علم و معرفة ، يعشقون العلم و الكتب .. ها هنا النقاشات ليست كالنقاشات العادية التي يمكنك ان تجدها في اي مكان ، ها هنا مكان علم ، لديك فكرة ؟ اذا ضعها على طاولة النقاش ، ضعها على المحك ، احضر قهوة و دعنا نغوص فيها ، قد نغرق و نطلب النجدة ، قد نغرق و نبقى هناك في القاع نبحث عن حل ما ، قد ننجح ، وقد نفشل .. لا مشكلة، فالأهم أننا نتعلم.

مكان كهذا يحمل حلما جريئا ، جديدا ينتظر فجوة النور الموجودة هناك في آخر النفق الطويل المظلم ، يستحق ان تحبه لا بل ان تعشقه ، و ان تعطي من وقتك و جهدك له، و ها انا ذي اصبحت احمل نفس الحلم و يقاسمونني نفس الهم
هناك بعض الاشخاص الذين يرون اننا واهمون و حالمون  ، اننا في بحر من الخيالات نسبح و لا علاقة للواقع بها .. أقول لهم  : هل لكم ان تقتحوا كتب التاريخ قليلا قبل ان تتحدثوا ؟ هل لكم ان نجتمع سوية  على طاولة واحدة نعرفكم بهذا الحلم ؟ هل لكم ان تفتحوا عقولكم المتحجرة ، فقط قليلا؟ هل لكم تكبروا زاوية نظركم ؟ من فضلكم ، انظروا ابعد من انوفكم ... فأفكاركم تلك اكل عليها الدهر و شبع ... و العالم في تطور و بوتيرة سريعة .

اني و ان ابتعدت عن تفكيري في نهاية ايامي هنا أجد الزمن يذكرني ، فالباقي هو اسبوع فقط ، سبعة ايام بالتمام و الكمال .. يالـ حزني حقا . لا أريد أن ارحل ، احببت كوني ها هنا .. و سأشتاق بالتأكيد الى كل دقيقة أمضيتها في هذا المكان .

تنتابني رغبة في البكاء ، اني متعبة بل مرهقة .. أحتاج الى ان أمشي و أمشي وأمشي و أمشي  ، أحتاج إلى الصوم عن الكلام ، و تأمل السماء الزرقاء المثقلة بالغيوم الرمادية .. في انتظار المطر ، الذي سيغسلني من تعبي هذا .

أومي
الرباط في :
02/21/2013


 

^__^

ملاذيات قديمة ~

Follow us

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner