م ــــــلاذي .. ~

.๑. سريعة .๑.
" أعود لأكتب ، و أكتب لأعيش ، و أعيش لأحقق غاية الإله " أومي

كما لو كنت ناجحة

صــمت يمزق ما بقي من أمل 
و طاقة تضمد ما كــسر..
فإلى أين ؟؟
 


تصبح أيامها أكثر صعوبة كلما تذكرت طموحاتها ، يطول ليلها ويختلط بالدموع و الآهات ، تتحول الساعات إلى سنوات ، ترى وتسمع عن الناجحين ، و هي واقفة تبتسم تارة و تصفق تارة أخرى ، ليست تائهة .. تعرف تماما ما تريد ، لكن ما تريده لا يريد أن يتحقق .. ولماذا قد نلوم ما تريد .. مجرد مجرد .. ولن يكون ملموسا إلا إن عملت، إلا إن كدت ،إلا إن تألمت .. كما هي الآن تماما، تتألم ، تصرخ ، تبكي ، محتاجة إلى صديق صدوق ، صديق فهيم ، محتاجة إلى أن تثق بأحدهم ...

لكنها من بين كل تلك الضروريات ، تخرج بهدوء ، تعيش بهدوء ، تضمد جراحها بهدوء ، تنظر إلى الناس في تمعن تتسال إن كانوا قد حققوا أحلامهم ... باتت تعيش كل لحظة في صمت ، تسمع إيقاع الحياة في هذه المدينة الجميلة ، في محاولة منها للرقص على نفس الإيقاع ..

يخبرها الناس أنها راقصة فاشلة ، ينعتونها بالراقصة المجنونة .. فتعود خائبة لعالمها دونما حركة ..
لماذا لا تشرق الشمس بسرعة ؟ تتسال بصوت كسير .. متعب ...

تغفوا ، تحلم بأنها تميزت بطموحاتها ، حققت ما تصبوا إليه ، أصبحت ...
تقوم من فراشها سعيدة ، تفتح شرفة عرفتها وتستنشق هواء الصباح العليل ، تقول بصوت مليء بالنشاط .. ها قد أشرقت شمس الصباح .. ها قد أذن فجر التميز ..

تخرج إلى الشارع ركضا ، تغني أغنيات النجاح ، تبتسم بل وتضحك ، فتنثر في الأجواء طاقة الأمل .. لم تعد كئيبة لم تعد حزينة، لم تعد تعيسة ..

لقد اكتشفت سر سعادتها .. 

يرن المنبه لينتشلها من أحلام اليقظة .. تنظر في فزع حولها .. تتأملها .. لا شيء قد تغير ..
يأتيها صوت من أعماقها يقول : افعلي ما فعلته هي حينما استيقظت ، أنت شخص ناجح .. إلى أن يأتي اليوم الذي ستحققين فيه أحلامك .. عيشي كأنك إنسانة ناجحة .

إلى منبع ذلك

النور المشع ..
إلى نهاية الطريق
{ Oser vivre } في : 20 mai 2012 à 19:58 a dit…

أنت شخص ناجح ..مبدع.. كما أنك على الطريق الصحيح..

أهنئك لأنك تمكنت من الوصول الى سر سعادة لطالما بحثت عنها ...

---

لاتنسي بأني صديقتك .. بمعنى اخر , ذلك القسيس الذي ..
كلما احتجت أن تهرولي... لتحكي له
لتفرغي ما في جعبتك من الام .. أنا هنا .. رغم كل شئء ..

ورغم أنف الزمن
أحبكـــــ !! :)

{ Oser vivre } في : 20 mai 2012 à 20:10 a dit…

بالمناسبة , عن غير قصد أسقطت شخصك على الشخصية الموجودة في الخاطرة ..^^

{ عبير علاو } في : 23 mai 2012 à 18:32 a dit…

رائعة

{ oumi } في : 29 mai 2012 à 16:39 a dit…

أهلا عزيزتي إيمان :)
حقا ان البحث عن طريق السعادة ، في خضم ما نعيشه الان بات صعبا
لكنه ليس مستحيلا ..
دائما ماتلح علينا الاسئلة المؤرقة ، وحينما نجد لها الجواب الانسب
نكون قد لمسنا السعادة

بالنسبة لاسقاطك ، ربما انت على حق وربما لا :)))))

تمنياتي لك بحياة سعيدة
أومي

 

^__^

ملاذيات قديمة ~

Follow us

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner